فعالية إطلاق موسم UK/UAE 2017

انطلقت فعاليات عام التعاون الثقافي بين المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة يوم الاثنين الموافق 7 نوفمبر 2016.

في فعالية مفعمة بالحيوية والأنشطة المختلفة أقيمت برعاية باركليز في قلعة الجاهلي في مدينة العين، اجتمع أكثر من 500 ضيف للاحتفال بما سيكون عاماً من التعاون الثقافي محفوفاً بالإثارة والتشويق.  

انطلق الموسم بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوت المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة وصاحبي السمو الملكي أمير ويلز ودوقة كورنول. 

اجتمعت الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة معاً للمشاركة والاحتفاء بثقافة كلا البلدين

حضر الفعالية أكثر من 500 ضيف جاؤوا للمشاركة والاحتفاء بثقافة كلا البلدين من خلال الفنون التقليدية والبصرية والأدائية تدشيناً لفعاليات التبادل الثقافي التي ستجري طيلة عام 2017. 

وقد تم الترحيب بصاحبي السمو الملكي والشخصيات البارزة والضيوف برقصة العيالة من الفلكلور الإماراتي. كما استمعوا لأداء موسيقي كلاسيكي قدمه أعضاء من فرقة أوركسترا "بي بي سي" السيمفونية بالتعاون مع طلبة موسيقى موهوبين من مركز الفنون الموسيقية في دبي، وهو ما سلط الضوء على كون التعليم ركيزة هامة في التبادلات الثقافية القادمة. 

ورافق صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان صاحبي السمو الملكي أمير ويليز ودوقة كورنول في جولة في المعرض الرقمي لـ "مخطوطة بيرمنغهام القرآنية" التي تحتفظ بها مكتبة كادبوري للأبحاث بجامعة بيرمنغهام. وقد تم فحص المخطوطة القرآنية باستخدام الكربون المشع للتأكد من أنها تعود إلى مطلع القرن السابع الميلادي، ما يجعلها من أقدم المخطوطات القرآنية. وسوف يعود المعرض الرقمي إلى دبي وأبو ظبي في 2017 كجزء من موسم احتفالاتنا. 

"حرص قوي على ثقافتينا واحترام وتقدير عميقين للثقافات، والأجناس، واللغات، والأديان والمعتقدات الأخرى"

إننا نشترك معاً في مقومات الحضارة الإنسانية ذاتها." معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان

وفي الكلمة التي ألقاها معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة لإطلاق الفعالية، قال: "قديماً قيل إن الأصدقاء يتشاركون في كل شيء ونحن مع المملكة المتحدة كأصدقاء نتشارك في أشياء كثيرة تحقق لنا المنفعة المتبادلة." 

وتابع "ولعل الأهم في ذلك القيم والمبادئ التي نشترك فيها معاً: حرص قوي على ثقافتينا واحترام وتقدير عميقين للثقافات، والأجناس، واللغات، والأديان والمعتقدات الأخرى. إننا نشترك معاً في الرغبة القوية لتحقيق السلام في ربوع العالم وترسيخ الأمان والرخاء والتقدم في بلادنا. إننا نشترك معاً في مقومات الحضارة الإنسانية ذاتها."

"والآن سنتشارك بالإنجازات التي سنحققها من خلال عام الثقافة البريطاني الإماراتي 2017 حيث أنه يسلط الضوء على مواضيع الجيل القادم والمجتمع والدمج، وهي أمور تحتل أهمية قصوى بالنسبة لنا جميعاً. وسوف تدعم وزارة الثقافة وتنمية المعرفة تنفيذ هذه المبادرة عبر الإمارات كلها، وبالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني الذي نعدّه دائماً منظمة مهمة للغاية لها دور حيوي في إرساء العلاقات البريطانية الإماراتية."

بعض لحظاتنا المفضلة من فعالية إطلاق الموسم

لماذا نفتخر بمشاركتنا بموسم UK/UAE 2017 – رسالة من باركليز

يسلط هذا التعاون، الذي يجري على مدار عام بين الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة ويهدف للترويج لإرث وثقافة البلدين، الضوء على عمق ومتانة العلاقة طويلة الأمد القائمة بين الأمّتين.

إن حضور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وصاحب السمو المكي أمير ويلز ودوقة كورنوال يعدّ إثباتاً على الأهمية التي يوليها كلا البلدان للإرث والثقافة اللذين يشكلان العمود الفقري للمجتمعات.

نحن ملتزمون تجاه الإمارات العربية المتحدة ويسرنا أن نحظى بهذه الفرصة لدعم هذه المبادرة المميزة. كما نؤمن أن المؤسسات ذات الإرث العطيم، مثل باركليز، تلعب دوراً هاماً في تيسير وتعزيز العلاقات بين البلدين. 

ونحن نفخر بمساهمتنا في تنمية وتطوير الإمارات العربية المتحدة ليس من خلال دعم المبادرات الثقافية والتراثية وحسب، بل أيضاً من خلال توسيع نطاق خدمات باركليز العالمية التي نقدمها لعملائنا في أنحاء المنطقة بشكل عام وفي الإمارات العربية المتحدة على وجه التحديد، سواء عبر الخدمات المصرفية للشركات، أو الاستثمار المصرفي، أو الأعمال المصرفية الدولية أو إدارة الثروات والاستثمارات. 

يتمتع باركليز بأكثر من 326عاماً من الإرث والخبرة في مجال الأعمال المصرفية ويعمل في 40 دولة ويوظف حوالي 130 ألف شخص. ويقوم باركليز بنقل الأموال وإقراضها واستثمارها وحمايتها للعملاء والزبائن في كافة أنحاء العالم ويسعى جاهداً لدعم المجتمعات التي يعمل ويعيش فيها البنك. 

للمزيد من المعلومات عن باركليز، يرجى زيارة موقعنا الالكتروني: https://www.home.barclays/