الثلاثاء 16 فبراير 2016

أعلن المجلس الثقافي البريطاني اليوم عن العروض والفعاليات التي تتخلل موسم الربيع ضمن برنامج "عام التعاون الإبداعي بين المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة UK/UAE ٢٠١٧".

ويُعد "عام التعاون الإبداعي بين المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة UK/UAE ٢٠١٧" برنامجاً متميّزاً للتبادل الثقافي بين المملكة المتحدة ودولة الإمارات العربية المتحدة، ويهدف إلى الاحتفاء بالعلاقة طويلة الأمد التي تجمع بين البلدين وتعزيز الروابط الثقافية والاقتصادية الممتدة بينهما. ويحظى هذا البرنامج بدعم من "حملة بريطانيا العظمى"، ويُقام على مدار العام 2017 حيث يتخلله العديد من الفعاليات والأحداث بما فيها عروض أداء موسيقية ومعارض للحرف اليدوية ودروس على أيدي خبراء وورش عمل تعليمية.

ويأتي هذا البرنامج مليئاً بالفعاليات والأحداث التي تغطي مجالات الفنون والآداب والتعليم والمجتمع والرياضة والعلوم والتجارة، مستكشفاً من خلالها مواضيع المجتمع والشمولية والجيل القادم وذلك تماشياً مع رؤية الإمارات 2021. وتحت مظلة هذا البرنامج، سيتعاون المجلس الثقافي البريطاني مع مجموعة عريضة من الشركاء البريطانيين والإماراتيين، بما يعزز العلاقات القائمة وفتح قنوات تعاون جديدة. كما ستتعاون أبرز المؤسسات البريطانية والممارسون المبدعون مع نظرائهم بدولة الإمارات بهدف تسليط الضوء على مواهب البلدين وإتاحة الفرصة لهم للتفاعل والتواصل مع الجمهور بمختلف شرائحه وإلهامه بجميع أنحاء الإمارات. 

وبهذه المناسبة، قال معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة: "تعتبر مبادرة التعاون الثقافي “بريطانيا/الإمارات ٢٠١٧” نموذجاً مثالياً للتبادل الثقافي بين دولتين صديقتين، وتطوراً طبيعياً لعلاقات تاريخية مبنية على الاحترام والفهم المتبادل، هذا التبادل الثقافي ينطلق من روح الإبداع والسعي الدائم نحو التميز عند أبناء بلدينا، الأمر الذي من شأنه أن يبني تكاملاً حضارياً مثالياً لمستقبل مشرق للأجيال القادمة. إنني أتطلع نحو مشاركة مجتمعية واسعة من أبناء شعبينا في الأنشطة والفعاليات والبرامج الثقافية التي ترسخ فهمنا واحترامنا لبعضنا وتعمق علاقاتنا وتزيدها ثراءً وإشراقاً."

ومن جانبه، قال غافين أندرسون، مدير المجلس الثقافي البريطاني في دولة الإمارات العربية المتحدة: "يمثّل برنامج ‘UK/UAE ٢٠١٧‘ خير احتفاء بالعلاقة التاريخية الوطيدة الممتدة بين المملكة المتحدة ودولة الإمارات بما في ذلك التعاون والتبادل الحيوي على المستويين الثقافي والاقتصادي. ونحن نتطلع إلى تسليط الضوء على روابطنا القوية وإيجاد سبل جديدة للتعاون والنمو معاً".

وقد سبق وأن تم الإعلان عن موسم ربيع "عام التعاون الإبداعي بين المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة UK/UAE ٢٠١٧" خلال مؤتمر صحفي أقيم بالتعاون مع شركاء البرنامج في وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بأبوظبي.

وتعليقاً على العلاقة القوية بين الدولتين، قال سعادة فيليب بارهام، سفير المملكة المتحدة بالإمارات: "إنني فخور بعمق ومتانة العلاقات بين المملكة المتحدة ودولة الإمارات لا سيّما قوة التواصل بين الشعبين والقطاع التجاري والمؤسسي بكلا البلدين. وبالرغم من أن هذه العلاقات تضرب بجذورها في أعماق التاريخ، إلا أنها تتسم بالعصرية والإبداع والديناميكية دائماً. وتشكل مبادرة العام الإبداعي فرصة مثالية للتواصل مع الجيل القادم وإلهامه إلى جانب تمهيد الطريق أمام البلدين لتحقيق مزيد من النمو والازدهار معاً".

ويضم برنامج موسم الربيع العديد من الفعاليات والأحداث، بما فيها زمالة التميّز الثقافي، وبناء القدرات للباحثين في جامعة هيريوت وات، المدينة الأكاديمية بدبي؛ إلى جانب برنامج تثقيفي وتوعوي شامل لدعم عروض "مدام بترفلاي" و"لا بوهيم" المقدمة من "أوبرا ويلز الوطنية"؛ وستة عروض مقدمة من "بي بي سي برومز دبي" مع أوركسترا "بي بي سي" السيمفونية ومغنيين من "بي بي سي" في أوبرا دبي بالإضافة إلى عرض "التوجه العلمي" في مهرجان طيران الإمارات للآداب وأعمال تكليفية جديدة لفنانين مقيمين من المملكة المتحدة في بينالي الشارقة 13-"تماوج" ومسرحية "سيد فوكس الرائع" ومعرض "مجلس الحرفيين" ومعرض "بريطانيا تتجسّد" في أيام التصميم دبي ومؤتمر التجربة والاقتصاد "ديل لايف من بلولوب" و"ندوة التعاون العلمي: المدن الذكية" في "معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا" وبرنامج ورش عمل "المتاحف حول سهولة الوصول والدمج" وورش عمل "مسرح شكسبير غلوب لرواية القصص" وجلسة نقاش "أنيش كابور: العمل الإبداعي" ومسرحية "شكسبير تحت النجوم: ماكبيث" ومعرض وورش عمل "بالعلوم نفكر: علم السكر" وبرنامج "إقامة موسيقي".

وتطرح الرؤية الإشرافية في برنامج "UK/UAE 2017" عدة أسئلة تدور حول دور الثقافة في المجتمعات المستقبلة استناداً إلى أربعة محاور رئيسية وهي مستقبل التراث ومفاهيم المستقبل في العلوم والخيال الإبداعي ومستقبل الجماهير ومستقبل الأعمال الثقافية. ويرصد البرنامج المسارات التي يمكن أن يلعب التراث الثقافي والتعبير الإبداعي من خلالها دوراً في الدولتين بإلهام الابتكار ضمن مختلف القطاعات إلى جانب تطوير وتشكيل مجتمعات الغد، كما يهدف إلى تحفيز وإلهام الجيل القادم وبحث سُبل التعاون المستقبلي بين المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة.

ويتولّى المجلس الثقافي البريطاني تنظيم برنامج "UK/UAE 2017"، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية؛ وصاحب السمو الملكي أمير ويلز.

لمزيد من المعلومات حول برنامج "UK/UAE 2017" وفعاليات موسم الربيع، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.britishcouncil.ae/en/uk-uae-2017، وللانضمام إلى الحوار يُرجى متابعة المجلس الثقافي البريطاني عبر فيسبوك (@BritishCouncilUAE) وتويتر (@uaeBritish) وإنستغرام (@britishcounciluae) ومتابعة آخر المستجدات عبر الوسم #UKUAE2017.

وسيتم الإعلان عن موسم الخريف لبرنامج "UK/UAE 2017" في وقت لاحق.

وفيما يلي أجندة فعاليات موسم الربيع الخاص ببرنامج "UK/UAE 2017":

يناير
يناير 2017 – مايو 2018 برنامج زمالة التميّز الثقافي
فبراير
21-23 بناء القدرات للباحثين في جامعة هيريوت وات، المدينة الأكاديمية بدبي
مارس
2-11 عروض "أوبرا ويلز الوطنية" في "أوبرا دبي" (عروض "مدام بترفلاي" و"لا بوهيم"، ويشمل ذلك إقامة ورش عمل ودروس على أيدي الخبراء)
3-11 "التوجه العلمي" في مهرجان طيران الإمارات للآداب
10-12 يونيويونيو أعمال تكليفية جديدة لفنانين مقيمين من المملكة المتحدة في بينالي الشارقة 13-"تماوج"
13-23 مسرحية "سيد فوكس الرائع"
14-17 معرض "مجلس الحرفيين" الذي يجمع بين أركانه أعمالاً تحمل توقيع 11 مصمماً معاصراً من المملكة المتحدة في أيام التصميم دبي
14-17 معرض "بريطانيا تتجسّد" في أيام التصميم دبي
21-24 وستة عروض مقدمة من "بي بي سي برومز دبي" مع أوركسترا "بي بي سي" السيمفونية ومغنيين من "بي بي سي" في أوبرا دبي، بالإضافة إلى ورش عمل ودروس على أيدي الخبراء
26 مؤتمر التجربة والاقتصاد "ديل لايف من بلولوب"
26-27 "ندوة التعاون العلمي: المدن الذكية" في "معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا"
مارس برنامج ورشة عمل "المتاحف حول سهولة الوصول والدمج"
مارس مسابقة "السيد فوكس الرائع" للكتابة للروائي روالد دال
مارس وورش عمل "مسرح شكسبير غلوب لرواية القصص"
أبريل
4 وجلسة نقاش "أنيش كابور: العمل الإبداعي" في منارة السعديات
14-15 مسرحية "شكسبير تحت النجوم: ماكبيث" في أبوظبي
18-20 ومعرض وورش عمل "بالعلوم نفكر: علم السكر"
21-29 مسرحية "شكسبير تحت النجوم: ماكبيث" في دبي
مايو
5-6 مسرحية "شكسبير تحت النجوم: ماكبيث" في عجمان
مايو-ديسمبر برنامج "إقامة موسيقي"

-انتهى-

حول برنامج فعاليات "المملكة المتحدة/ الإمارات العربية المتحدة 2017":

يجسد برنامج "المملكة المتحدة/ الإمارات العربية المتحدة 2017" عاماً من التعاون الإبداعي والتبادل الثقافي بين المملكة المتحدة ودولة الإمارات العربية المتحدة، الذي ينظمه المجلس الثقافي البريطاني، المنظمة العالمية للفنون والتعليم، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية؛ وصاحب السمو الملكي أمير ويلز. ويهدف البرنامج إلى الاحتفاء بالعلاقة الطويلة بين البلدين والعمل على ترسيخها وتطويرها لتواكب المتطلبات المعاصرة. وسيتعاون المجلس الثقافي البريطاني طوال عام 2017 مع مجموعة واسعة من الشركاء البريطانيين والإماراتيين لوضع برنامج متنوع من الأنشطة في مجالات الفن، والأدب، والتعليم، والمجتمع، والرياضة، والعلوم، والتجارة. ومن خلال استكشاف الطرق التي يعتمدها تراثنا الثقافي  والتعبير الإبداعي المعاصر للابتكار في جميع القطاعات وجميع مجالات المجتمع،من المتوقع أن يسهم البرنامج في توطيد العلاقات الاقتصادية والثقافية بين البلدين واستكشاف الفرص المتاحة للتعاون المستقبلي.

لمزيد من المعلومات حول برنامج "UK/UAE 2017" وفعاليات موسم الربيع، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.britishcouncil.ae/en/uk-uae-2017، وللانضمام إلى الحوار يُرجى متابعة المجلس الثقافي البريطاني عبر فيسبوك (@BritishCouncilUAE) وتويتر (@uaeBritish) وإنستغرام (@britishcounciluae) ومتابعة آخر المستجدات عبر الوسم #UKUAE2017.

لمزيد من المعلومات والاستفسارات، يرجى التواصل مع Hannah.Henderson@britishcouncil.org

معلومات حول المجلس الثقافي البريطاني

المجلس الثقافي البريطاني هو المنظمة الدولية للمملكة المتحدة لنسج العلاقات الثقافية وخلق الفرص التعليمية. هدفنا خلق المعرفة الودية والتفاهم بين شعب المملكة المتحدة وشعوب البلدان الأخرى. ونحقق ذلك عن طريق المساهمة الإيجابية للمملكة المتحدة والدول التي نعمل معها – فنحن نغير حياة الاشخاص من خلال خلق الفرص، وبناء الروابط وتوليد الثقة.

نعمل مع أكثر من 100 بلد في جميع أنحاء العالم في مجالات متعددة كالفنون والثقافة، واللغة الإنجليزية، والتعليم والمجتمع. كل عام، نصل لأكثر من 20 مليون شخص وجها لوجه وأكثر من 500 مليون شخص عبر الإنترنت، وذلك من خلال البرامج الإذاعية والمطبوعات.

تأسس المجلس الثقافي البريطاني عام 1934، ويعتبر مؤسسة خيرية في المملكة المتحدة يحكمها الميثاق الملكي وهيئة عامة في المملكة المتحدة. نجمع دخلنا عن طريق تقديم مجموعة من المشاريع والعقود في تدريس اللغة الإنجليزية والامتحانات، وعقود التعليم والتنمية ومن الشراكات مع المؤسسات العامة والخاصة. نحصل على 18 بالمئة من تمويلنا من الحكومة البريطانية.

حول "حملة بريطانيا العظمى"

تعتبر "حملة بريطانيا العظمى" من أهم المبادرات الترويجية الدولية الطموحة التي أطلقتها الحكومة البريطانية لتسليط الضوء على التدابير التي يجب اتخاذها للترويج للمملكة المتحدة كوجهة عالميّة رائدة للسياحة والدراسة ومزاولة الأعمال. وتنتشر أنشطة الحملة في 144 بلداً، وهي تسهم في توحيد الجهود الترويجية التي تبذلها الحكومة البريطانية بإشراف أكثر من 20 إدارة ووكالة حكومية، وذلك تحت مظلّة علامة تجارية فعالة ومعترف بها على أوسع نطاق. وساهمت الحملة، التي انطلقت عام 2011/2012، في رفد الاقتصاد البريطاني بعائدات بلغت 2.6 مليار جنيه أسترليني، مع عائدات إضافيّة بقيمة 2,7 مليار جنيه يتم تدقيقها حالياً، وسط توقعات بتسجيل مزيد من الإيرادات المتأتية عن أنشطة الترويج الحالية. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الرابط: www.great.gov.uk

تابع أيضاً